اعتقالات في محافظة ظفار.

يُعبر المركز عن قلقه عن تزايد حالات الاعتقال في ولاية طاقة، محافظة ظفار. وكان المركز قد وثّق سابقا حالة اعتقال الدكتور  عامر علي المعشني، معلم تربية إسلامية، وذلك بسبب إمامته لصلاة العيد الأضحى الأخير في تاريخ يسبق اليوم الذي حددته السلطات الرسمية والذي كان الاثنين الموافق 17 يونيو 2024. هذا ويخشى المركز أن يتم توجيه تهمة إثارة النعرات الطائفية، المادة 108 من قانون الجزاء العماني، ضد المعتقلين إضافة إلى تهمة الإخلال بنظام الأمن العام. لذلك، يدعو المركز السلطات العمانية إلى إطلاق سراح المعشني الفوري والغير مشروط. 

واعتقلت السلطات في الأيام اللاحقة لاعتقال الدكتور علي والذي كان في 17 يونيو، كلا من:

الأستاذ سعيد بن محمد قيزح المعشني وابنه محمود المعشني، عضو مجلس الشورى السابق سالم محمد سالم المعشني، المهندس سعيد سالم علي المعشني، والدكتور أحمد مسعود محمد المعشني. 

وحسب مصادر للمركز، فإن كافة المعتقلين محتجزون حاليا في مركز شرطة عوقد في محافظة ظفار، وتم اعتقال البعض منهم لمشاركته في أداء صلاة العيد، والبعض الآخر بسبب حضور اجتماع لقبيلة المعشني. كما علم المركز أنه من المتوقع أن يتم توجيه تهما إليهم متعلقة بإثارة النعرات الطائفية، والتجمهر أو الدعوة إليه، والإخلال بالنظام العام. كما يُنبه المركز إلى أن السلطات طالبت مواطنين آخرين إلى تسليم أنفسهم، والذين اختاروا عدم الامتثال لطلب السلطات.

هذا ويُدين المركز كافة الاعتقالات ويدعو السلطات العمانية إلى الإطلاق الفوري لسراح كافة المعتقلين. 

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى