أنباء عن تسليم السلطات التركية لمواطن عماني للسلطات العمانية.

علم المركز أن السلطات التركية سلّمت المواطن العماني، أحمد سيف، والمقيم في تركيا منذ العام الماضي إلى السلطات العمانية وذلك نتيجة لنشاطه المتواصل في نقد السلطات العمانية ومحاولته إلى كشف العديد من الملفات المرتبطة بالسلطات الأمنية. كما تبين أن أحد أسباب خروج أحمد سيف هو خلافات مع السلطة الأمنية وعلى رأسها حسن الشريقي، المفتش العام للشرطة والجمارك. استخدم أحمد سيف منصة إكس (تويتر سابقا) لكتاباته المنتقدة للحكومة بالإضافة إلى تنظيمه المستمر للمساحات الصوتية في المساحات، والتي بسببها كذلك كان أن تم اعتقال رجل الأعمال العماني هاني السرحاني في أغسطس 2023 والذي حكم عليه لاحقا بالسجن سنتين في أكتوبر 2023، قبل أن يتم تخفيف الحكم إلى 6 أشهر في الاستئناف في مارس 2024

تُجرم السلطات العمانية أي نشاط يُمكن للسلطات أن تفسره على أنه جريمة تمس بأمن الدولة، فحسب الفقرة أ من المادة 115 من قانون الجزاء العماني، يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن 3 أشهر ولا تزيد عن 3 سنوات على كل من ينال من هيبة الدولة. 

هذا، ويدعو المركز العماني لحقوق الإنسان والديمقراطية؛ السلطات العمانية إلى الكشف عن مكان اعتقال أحمد سيف وإلى ضرورة إطلاق سراحه الفوري، كما يدعو المركز إلى ضرورة احترام حرية الرأي والتعبير وحمايتها في عمان، وتغيير أو إلغاء القوانين التي تتعارض مع هذا الحق ولا تتوافق كذلك مع القوانين الدولية المرتبطة بحقوق الإنسان. 

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى